حب الشباب والعلاج

حب الشباب

حب الشباب هو مرضٌ يطلق على انسداد فتحات الغدد الدهنية، والحبوب وحتى الكتل الأعمق ( الكيسات أو العقد ) التي تصيب الوجه والعنق والصدر والظهر والكتفين وحتى الذراعين. ويصيب حب الشباب معظم المراهقين بدرجة أو بأخرى. ولكن المرض لا ينحصر في فئة معينة من الأعمار فالبالغين في العشرينات وحتى في الأربعينات يمكن أن يصابوا بحب الشباب وبينما يزول حب الشباب بعد عدة سنوات حتى بدون علاج فإنه لا يتوجب عليك الانتظار حتى تكبر ويزول عنك فإنحبوب الشباب غير المعالجة يمكن أن تترك ندوباً قد تستمر طوال العمر. ومع أنه ليس مرضا يهدد الحياة إلا أن حب الشباب يمكن أن يكون مزعجاً ومشوهاً حيث إن الإصابات الشديدة تؤدي إلى ندوب خطيرة ودائمة. وحتى الحالات الأقل شدة تترك الندوب. حب الشباب صورة اساسية الغذاء وحب الشباب حب الشباب لا تسببه الأطعمة التي تتناولها. وأطباء الجلدية لهم آراء مختلفة حول أهمية الأغذية في معالجة حب الشباب. شيء واحد مؤكد وهو أن الحمية الغذائية الشديدة بمفردها لن تشفي حبوب الشباب. ومن ناحية أخرى يجد بعض الناس أن أطعمة معينة تزيد حبوب الشباب سوءاً. وإذا كانت الحالة كذلك فيجب تجنب مثل تلك الأطعمة التي يتضح تماماً أنها تزيد حبوب الشباب سوءاً ولكن يجب الحذر من القفز إلى الاستنتاجات المسبقة فإن حبوب الشباب لها أطوار تهدأ فيها ثم تنشط بمفردها.   علاج حب الشباب: قد يشمل علاج حب الشباب عدد من التدابير منها : – الكريمات الموضعية التي تتركب من حمض الساليسيليك أو بيروكسيد البنزويل والتي تصرف دون وصفة طبية . – المضادات الحيوية الفموية أو الموضعية في الحالات المزمنة من حب الشباب . – الحقن بالستيرويدات القشرانية في حال التهاب كيسة البثور الجلدية . – مانع الحمل الفموي عند السيدات لتثبيط نشاط الغدد الدهنية في الجلد ومن أنواع العلاجات الأخرى علاج ايزوترتينوين الذي يستعمل للإصابة الشديدة التي لم تستجب للعلاجات الأخرى. والمرضى الذين يستعملون هذا العلاج يجب أن يفهموا جيداً ما يسببه من أعراض جانبية. ويلزمهم مراجعة الطبيب باستمرار لمراقبة ومعالجة الأعراض الجانبية ويجب منع الحمل تماماً لأن هذا الدواء يسبب تشوهات خطيرة في الجنين إذا أخذ أثناء الحمل.

قبل وبعد